مكتبة الصور

عرض الكل

مبادرة دعم الجامعة القاسمية بوثائق ومخطوطات إسلامية نادرة

سلم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة المجموعة الأولى من مقتنيات سموه من الكتب المخطوطة والمخطوطات الإسلامية إلى الجامعة القاسمية تمهيدا لنقلها إلى دار المخطوطات التي سيتم افتتاحها خلال سبتمبر 2015 مع بداية الفصل الدراسي الجامعي.

وعرض برنامج " الخط المباشر " عبر إذاعة وتلفزيون الشارقة المجموعة التي قدمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي من ضمن مجموعة مقتنيات سموه الخاصة لتكون في دار المخطوطات التابعة للجامعة القاسمية متاحة لكل الباحثين من طلبة الجامعة.

والمخطوطات عمرها يتراوح ما بين 300 و400 عام وتتضمن 400 نسخة ما بين مخطوط وكتاب مخطوط وتزيد صفحاتها عن مئات الالاف من الصفحات وجميعها باللغة العربية وتتناول موضوعات إسلامية متنوعة من فقه وأصول فقه ومعاملات وحديث شريف وقرآن كريم.

ويلي هذه المرحلة مرحلة أخرى يسلم فيها صاحب السمو حاكم الشارقة دار المخطوطات مجموعة أخرى من الوثائق والمخطوطات بلغات اسلامية  مثل الفارسية والتركية وسواهما وستكون محتويات دار المخطوطات متاحة لطلاب جامعة القاسمية لإجراء البحوث وتحقيق هذه المخطوطات.

وتعتبر مقتنيات صاحب السمو حاكم الشارقة من المخطوطات - وهي بعشرات الآلاف - من أنفس وأهم وأغلى الوثائق التي جمعها سموه واقتناها بجهده الشخصي وبماله الخاص من كل أطراف العالم وأودعها مخازن معدة لهذا الغرض في قصر سموه وقد تم ترقيمها وتبويبها لسهولة البحث عنها وفيها وموضوعة في صناديق خاصة تحفظها.

وسيهدي سموه المكتبات المتخصصة ودور الوثائق والمتاحف مجموعة أخرى من مقتنيات سموه حيث خصصت بعضا من تلك المكتبات التي سيتم اهداء المقتنيات لها أقساما خاصة بمقتنيات سموه واهداءاته لها.

وقد عرض البرنامج مشاهد حصرية لتلك المكتبة الوثائقية - مخزن الوثائق - بينما كان صحاب السمو يتجول في جنباتها وتعتبر كنزا علميا وتاريخيا لا يقدر قيمتها وأهميتها الا الباحثون الذين في كثير من الأوقات  يعانون ويبذلون جهدا كبيرا للحصول على مخطوط واحد بينما ستكون متاحه لهم جميعا في دار المخطوطات في الجامعة القاسمية ليقوموا بجهدهم العلمي في الكشف عن الكنوز التي تحتويها هذه الثروة العلمية.