مكتبة الصور

عرض الكل

التقى مدراء بيوت الشعر في الوطن العربي

سلطان يؤكد أهمية دور الشعر في الحفاظ على الموروث الثقافي

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على أهمية دور الشعر في الحفاظ على الموروث الثقافي العربي، والمساهمة في دعم اللغة العربية وإعادتها إلى مكانتها المرموقة التي ساهمت في تطور البشرية ونقلت الحضارة الإسلامية بمختلف فنونها ومكوناتها لمختلف القارات.

جاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو حاكم الشارقة، صباح اليوم الخميس، بمدراء بيوت الشعر في الوطن العربي، مرحباً سموه في مستهل اللقاء بضيوفه في مجلسه الأدبي بدارة الدكتور سلطان القاسمي، الذي تنطلق أولى فعالياته بالاحتفاء بالشعر والشعراء.

وتناول سموه تاريخ الشعر ونشأته، والمساهمة الكبيرة له في التواصل ونقل الثقافة العربية من جيل إلى آخر، ودوره في إبراز العديد من المثقفين والأدباء.

وأشار سموه إلى ضرورة الاهتمام باللغة العربية التي تشكل مصطلحاتها الغنية أداة رئيسية للشعر العربي مؤكداً أن تطويرها يكون من خلال المعطيات التي تنقلها وتؤثر في المجتمعات مثل وسائل الإعلام واللوحات الاعلانية والرسمية والفنون بالإضافة إلى تطوير المناهج الدراسية التي تسهم بشكل كبير في تأسيس أجيال متمكنة ومحبة للغة العربية.

ولفت سموه إلى عدد من مميزات الشعر العربي مثل الحماسة والتذوق ومناقشة شؤون وقضايا المجتمع مؤكداً على حاجة مجتمعاتنا العربية إلى حماسة الشعر التي تثير المشاعر للنهوض بثقافة وهوية الأمة العربية والإسلامية.

وتطرق اللقاء إلى الحديث حول اشراك الشباب في مختلف فعاليات الشعر واحتواء مواهبهم ومهاراتهم الابداعية لتأسيس جيل من الشعراء الذي يحملون الإرث الثقافي ويعملون على النهوض به.

واستمع سموه إلى ملخص حول الأنشطة والبرامج والفعاليات التي يتم تنظيمها في بيوت الشعر في مختلف أرجاء الوطن العربي، والجهود المبذولة في إثراء الساحة الشعرية العربية وإخراج جيل مبدع من الشعراء.