مكتبة الصور

عرض الكل

سلطان وجواهر القاسمي يفتتحان الدورة الثالثة من «المنتدى العالمي لمنظمات الأمراض غير المعدية»

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء اليوم الأحد، أعمال الدورة الثالثة من المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، بحضور سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيسة المؤسِّسة لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال.

وأثنى صاحب السمو حاكم الشارقة على جهود المؤسسات والجمعيات المعنية بمكافحة الأمراض غير المعدية بقيادة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على الجهود المبذولة في التوعية للوقاية من خطر الأمراض غير المعدية والحفاظ على حياة ملايين البشر حول العالم.

بدورها توجهت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيسة المؤسِّسة لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، بالشكر لمختلف الجهات والمؤسسات والتحالفات المشاركة من المنتدى، مثمنة جهودهم وحضورهم من مختلف بلدان العام للوصول إلى حلول وإرشادات تواجه وتحد من خط الأمراض غير المعدية.

جواهر القاسمي تتوج سوسن جعفر بالوسام الذهبي

وتوجت سمو الشيخة جواهر القاسمي، في حفل الافتتاح، سعادة سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان بوسام العطاء المتميز، تكريماً لجهودها في مسيرة عمل الجمعية ومبادراتها النوعيّة في التوعية بمخاطر الأمراض غير المعدية، ودعم المساعي الدولية للوقاية منها ومكافحتها، وخصوصاً أنها من الأعضاء المؤسسين للجمعية قبل أكثر من 20 عاماً.

وقالت سموها: «نشكر سوسن جعفر على كل الجهود التي تقوم بها سواء داخل الدولة أو خارجها، فهي تمثل الإنسان المعطاء الذي لا يكل ولا يمل، وتعمل من كل قلبها، فيسعدني اليوم أن أقدم لها أقل شيء يمكن أن أشكره بها هو الوسام الذهبي».

تسريع الالتزامات في التصدي للأمراض غير المعدية

وبحضور صاحب السمو حاكم الشارقة، وقرينة سموه، انطلقت فعاليات المنتدى بجلسة افتتاحية حملت عنوان: «اغتنام الفرصة وتسريع التقدم في تنفيذ الالتزامات الدولية للوقاية والحد من الأمراض غير المعدية ومكافحتها».

وقدمت الجلسة لمحة عن عملية التصدّي للأمراض غير المعدية والجهود المبذولة على المستويات الاجتماعية والسياسية حول العالم، وأسباب ضعف تنفيذ الالتزامات الدولية للوقاية والحد من الأمراض غير المعدية ومكافحتها، وبحثت أهمية التوصل إلى رؤية طموحة للمضي قدماً في تسريع تنفيذ هذه الالتزامات وأبرز الفرص المتاحة لتعزيز عملية التصدّي لهذا النوع من الأمراض.

دور الشباب في جهود التوعية

وشهدت أعمال المنتدى، عقد جلستين الأولى بعنوان: «رفع جدول أعمال مكافحة الأمراض غير المعدية لدى الشباب إلى أصحاب المصلحة رفيعي المستوى»، أما الجلسة الثانية فكانت بعنوان: «جلسة تنسيق بين منظّمات المجتمع المدني: العمل على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي».

للاطلاع على كلمة سموه خلال هذه المناسبة.. اضغط هنا