مكتبة الصور

عرض الكل

افتتح أعمال القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة في دورتها الثانية

سلطان: ندعم برامج تمكين المرأة في كل مكان من العالم

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أنه سيكون شخصياً أحد الداعمين لمساعي وبرامج تمكين المرأة في إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية وفي كل مكان من العالم، ودعا سموه المؤسسات في إمارة الشارقة إلى توسيع مبادراتها لتشمل كافة المجتمعات التي تحتاج فيها المرأة للمساندة.

جاء ذلك في كلمة سموه، التي ألقاها صباح اليوم الثلاثاء أمام حضور حفل افتتاح أعمال الدورة الثانية من القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة، التي تنظمها، على مدى يومين، مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وذلك في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، تحت شعار «محركات التغيير».

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: «يسعدنا لقاؤكم جميعا اليوم ويسرنا مشاركتكم في المؤتمر العالمي الثاني حول "التمكين الاقتصادي للمرأة" ويبدوا لنا أن العديد منكم قد شاركوا في الدورة الأولى لهذا المؤتمر الذي انعقد بالشارقة منذ عامين نرحب بعودتهم لزيارة الشارقة ونتمنى لجميع الحاضرين مؤتمرا ناجحا بإذن الله».

وأضاف سموه: «عند قراءتنا لبرنامج ومحتوى جلسات مؤتمر اليوم وغدٍ رجعنا بذاكرتنا لعدة عقود مضت ومر في مخيلتنا تتابع البرامج والمبادرات والاجراءات التي اتخذناها خلال تلك الفترة وأثرها على تطور وتحسين أوضاع المرأة في مجتمعنا ولن نعدد هذه البرامج والمبادرات الآن ولكننا نرغب في التحدث بإيجاز شديد عن رؤيتنا لوضع ومكانة المرأة في مجتمعاتنا.

فالمرأة هي الأم والأخت والزوجة وأم البنات والبنين فماذا تتوقعوا أن تكون رؤيتنا لوضعها في المجتمع والعائلة والأسرة. المرأة هي شريك أصيل في الحياة بكل ما فيها في أيام الرخاء وفي أيام الشدة وفي السهل والصعب جنبا إلى جنب مع الرجل في كل أمور الدنيا لا أفضلية لأحد على آخر. ولتحقيق هذه الرؤية كان علينا جميعا رجالا ونساءً أن نبدأ من البداية وننشئ أولادنا على هذه الرؤية منذ الطفولة المبكرة ونعلم ونعضد التفاعل فيما بينهم لترسيخ هذه المبادئ والأسس الأسرية والمجتمعية».

وأوضح صاحب السمو حاكم الشارقة قائلاً: «ولتحقيق ذلك على مختلف المستويات بدأنا مع الأطفال منذ الحضانة ورياض الأطفال ثم مع النشأ في المدارس ومراكز الناشئة والشباب في الكليات والجامعات والمراكز الثقافية والرياضية يتعلمون ويمارسون خلال سنوات التكوين والنمو والتقدم مبادئ وأسس المساواة التامة بين الجنسين في كل المعاملات وتتاح فيها فرص الدراسة واكتساب المعرفة والخبرات بدون تفرقة كل في المجالات التي يرغبونها والتي تتوافق مع ميولهم وميولهن. وها نحن نرى الآن الطلبة والخريجين من الجنسين من كل برامج جامعاتنا يحدوهم الأمل في التمكن من شق طريقهم في الحياة العملية المنتجة».

ووجه سموه رسالة لمؤسسات المجتمع المختلفة بقوله: «نحن الآن نطلب من الشركات والمؤسسات المختلفة أن تضيف إلى ما بنيناه خلال العقود الماضية وتعمل على أن تضم نظمها ولوائحها وتوجهاتها ما يتيح ويؤكد على إعطاء الفرص الحقيقية المتساوية لأبنائنا وبناتنا للعمل والإبداع والابتكار».

وأضاف سموه: «هذه القمة تحمل صفة العالمية، ولكن معظم المبادرات التي نبعت من مؤسسات الشارقة، كانت محصورة في نطاق الإمارة، ودولة الإمارات العربية المتحدة، القصد من هذا المؤتمر أن ننطلق إلى العالم، هناك الكثير من الدول التي تحتاج فيها المرأة لمثل هذه المبادرات فبالقليل من التوجيه والمال نستطيع أن نغير أوضاع المرأة، لذا أقول باسمكم ومن هنا: أنا أحد الضامنين لدعم المرأة في كل مكان من العالم».

وتابع صاحب السمو حاكم الشارقة قائلاً: «علينا أن نكون مع المرأة في كل مكان تحتاجنا فيه من العالم، وخاصةً في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا حيث تعاني المرأة من مشكلات في الرعاية الصحية والتعليم والخدمات، لذلك سأكون أحد الضامنين لمبادرات وبرامج دعم المرأة في هذه البلدان وفي كل العالم، يجلس بيننا المتعهدين السابقين من إمارة الشارقة لدعم مسيرة المرأة، والآن أطلب منهم التعهد على ما تعهدت أنا عليه ونرحل سوياً إلى قارات أخرى تحتاج أيدينا هناك لإنقاذ المرأة من براثن الجهل والمرض والمجاعة».

واختتم سموه كلمته قائلاً: «مرة أخرى نرحب بكم جميعا في الشارقة ونتمنى لكم مؤتمرا ناجحا وإقامة سعيدة معنا إن شاء الله ونشكر المعنيين في مؤسسة نماء على جهودهم في تنظيم هذا المؤتمر».