مكتبة الصور

عرض الكل

«الخط المباشر» يجمع 30.7 مليون درهم ضمن حملة الشيخة جواهر «سلامٌ لبيروت»

سلطان القاسمي يدعو العرب إلى مساندة لبنان

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أن لبنان جزء من هذه الأمة العربية ولن نتخلى عنه، وتوجه سموه بالشكر إلى قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، على ما تقدمه سموها من دعم ومبادرات لمساندة لبنان من خلال حملة «سلامٌ لبيروت»، وغيرها من الأعمال الإنسانية، داعياً سموه جميع العرب إلى المساهمة في دعم لبنان ولو بالكلمة الطيبة.

وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في مداخلة هاتفية عبر برنامج «الخط المباشر»، الذي يبث من أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة: «نشكر سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، والمناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، وكذلك سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، وما يتبعها من مؤسسات تعمل في مجال الإنسانية، ونترحّم على شهداء لبنان، وعزاؤنا للجميع، ونتمنى لجميع الجرحى والمصابين الصحة والسلامة».

وأكد صاحب السمو حاكم الشارقة أن لبنان جزء من الوطن العربي علينا التمسك به ومساندته حتى يجتاز أزمته بسلام، قائلاً: لبنان ليس بغريب على أي فرد منّا، فلبنان الثقافة والعطاء، وكم قدّم لبنان للوطن العربي من شعراء وفنانين، وكذلك أعطى هواءه وأرضه وماءه لكل العرب المصطافين.

وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة: «نشكر كل من سيساهم ولو حتى بالكلمة الطيبة، لأن المصاب كبير، ونحن نقف مع شعب لبنان بدون أن نتدخل في السياسة ولا نبحث في الأمور والمهاترات الدائرة، فنحن بعيدون كل البعد عن ذلك، ونحاول بهذا العطاء أن نقول لإخواننا وأخواتنا في لبنان: إننا معهم حتى تثبت أقدامهم في أرضهم التي تزلزلت من تحتهم، وربما ينزلق لبنان إلى ما لا يُحمد عقباه "«لا سمح الله».

وتابع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي: «المفروض أن يقف الجميع مع لبنان ويقدم العون لهؤلاء الذين يطالبون بالإصلاح وبإخراج لبنان من هذه الدوامة، فنحن نقول لهم: نحن معكم، ونشد على أياديكم، ونتمنى أن ينجحوا في تحقيق أهدافهم وما يطالبون به، ونتمنى كذلك أن نرى لبنان جزءاً من هذه الأمة العربية، وليس مغيّباً عنها».

وعن الدور المطلوب من كل لبناني في هذه الظروف، قال صاحب السمو حاكم الشارقة: «نتمنى من كل لبناني أن يعمل ولا يستمع إلى هذه المهاترات، ولا ينصت للذين يريدون أن يسلخوه من جسمه العربي الموجود من المحيط إلى الخليج، فلبنان هو جزء منّا ولن نتخلى عنه، ونتمنى كذلك من إخواننا العرب أن يقفوا مع لبنان في محنته، لأنه أسير قوى ظالمة تريد أن تسلخه من عروبته وتغيّر هويته».

واختتم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، حديثه قائلاً: «نتمنى أن يصل هذا الكلام إلى كل العرب، فلن نترك لبنان كما تُرِكَت بلدان أخرى أفلتت من أيدينا، ونقول للجميع إن هذه فرصة أن نتمسّك بلبنان، فالبلدان التي أفلتت أصبح إصلاحها صعباً الآن، ولبنان حالياً على شفا حفرة، فننادي: يا إخواننا العرب.. قبل أن يسقط إخواننا وأخواتنا من لبنان في الحفرة، بادروا ولو بكلمة طيبة، حتى نشعر أننا عرب نستطيع أن نضمّد جراحنا، ونمسك ببعضنا البعض ونشد من أزرنا، ونتمنى التوفيق للجميع بإذن الله، وإلى الملتقى في حفل كبير في لبنان سيأتي بإذن الله ويقول صارخاً: لبنان الحر»..