مكتبة الصور

عرض الكل

شهد حفل تخريج 301 طالب وطالبة بفصل الخريف

سلطان: جامعة الشارقة تشهد تطوراً علمياً أكاديمياً على أعلى مستوى

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة أن الجامعة، وفي سعيها لتحقيق أفضل مستويات التعليم لأبنائها الطلبة، تشهد تطوراً علمياً أكاديمياً على أعلى مستوى، حيث تطرح في هذا الفصل الأكاديمي (56) برنامجاً للدراسات العليا (الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي) في التخصصات الطبية والصحية والهندسية والعلمية والإنسانية والقانونية، فضلاً عن الامتداد العالمي لها مع العديد من الجامعات والمعاهد والمنظمات التعليمية والعلمية العالمية العريقة، وذلك من أجل تمكين طلبتها من بلوغ أوسع وأعلى المراتب العلمية والتخصصية.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سموه، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، في حفل تخريج طلاب جامعة الشارقة (خريف 2020) والبالغ عددهم 301 خريجاً من حملة درجة البكالوريوس والدبلوم في مختلف التخصصات، الذي أقيم صباح اليوم الأربعاء بقاعة المدينة الجامعية.

وفيما يلي كلمة سموه بهذه المناسبة:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.

السيدات والسادة أولياء الأمور الأعزاء، الزميلات والزملاء أعضاء مجلس أمناء الجامعة

السيدات والسادة أعضاء الهيئتـين التدريسيـَّة والإداريـَّة، ضيوفنا الأفاضل، الأبناء الخريجون.

السلام عليكم ورحمةُ الله وبركاتـه:

نبارك لأبنائنا الخريجين ولذويهم، كما نبارك لأنفسنا بهم وبما استطاعوا أن يكتسبوه من العلم والمعرفة في جامعة الشارقة، راجيا من الله العلي العظيم أن يبارك لهم في بناء مكونات حياتهم العملية وفقا لما تمنوه لهذه الحياة التي أرجو من الله تعالى أن تكون عامرة بالسعادة والتوفيق الدائم والنجاح.

إن فرحتنا وسعادتنا بكم اليوم أيها الأبناء الأعزاء وبما استطعتم من تحقيقه من العلم والمعرفة هو ما يورق الأمل والسعادة في مشاعرنا لاسيما فيمن سيسعون منكم لمزيد من العلم والمعرفة بنيل الدرجات العلمية الأعلى والتعمق أكثر فيما قد عملوا على دراسته أو تخصصوا بعلومه، وهو الأمر الذي حتمت علينا مشاعرنا العمل في كل ما يلزم ليس فقط في توفير متطلباته في جامعتكم من بنى ومناهج للتعليم والتعلم والبحث العلمي الرصين، بل وفي توسيع تخصصاته لتلبية حاجة كل من يسعى في آفاق العلم، حيث تطرح جامعة الشارقة هذا الفصل الأكاديمي (56) برنامجا للدراسات العليا (الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي) في الميادين الطبية والصحية والهندسية والعلمية والإنسانية والقانونية، فضلا عن الامتداد العالمي للعديد من الجامعات والمعاهد والمنظمات التعليمية والعلمية العالمية العريقة متعاونين ومشاركين لنمكنكم أيها الأبناء وغيركم الكثيرين من بلوغ أوسع وأعلى المراتب العلمية وحتى التخصصية.

ولعلنا نجد في ذلك المناسبة لتهنئة أنفسنا وإدارة الجامعة وجميع أعضاء هيئاتها التدريسية والإدارية والفنية وكذلك الطلابية بالإنجازات الكبرى والمراكز المتقدمة التي حققتها الجامعة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية والتي أوردها مدير الجامعة في كلمته قبل قليل والتي أقرتها منظمة (التايمز) العالمية المتخصصة بالتصنيف العالمي للجامعات، الأمر الذي يشكل مزيدا من الفخر والاعتزاز للدرجات العلمية التي يحملها كل خريج من الجامعة.

أيها الأبناء الأعزاء:

اعتمدوا على الله تعالى في كل شأن من شؤون حياتكم، ثم بعد ذلك اعتمدوا على أنفسكم بأن تكونوا على أعلى درجات الثقة بحسن وتكامل تأهيلكم العلمي والمهني الذي من المؤكد بأنه سيمكنكم من إحداث الانتقال والتقدم إلى الأفضل والأحسن في آفاق أدواركم الوطنية بل وحياة كل منكم الشخصية منها والاجتماعية لا سيما لمن يتخذ من التجديد والإبداع والابتكار منهجا لحياته وعمله، ولا تخشوا الفشل عند المحاولة، فلا نجاح إن لم تمهد له بالمحاولة وهو ما استخلصته تجارب الحياة في كل شأن من شؤونها. 

أيها الأبناء الخريجون الأعزاء:

نجدد التهنئة والتبريكات لكم جميعا ولآبائكم وأمهاتكم ولأولياء أموركم ولذويكم كما أقدم التهنئة بكم لجامعتكم وأساتذتكم، على ما اجتهدوا في تقديمه لكم لتقفوا وأهليكم وأولياء أموركم اليوم وقفة الفخار والسعادة على هذه المنصة المشرفة،، وفقنا الله تعالى وإياكم أيها الأبناء لما يحب ويرضى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته