مكتبة الصور

عرض الكل

سلطان: مستمرون في دعم معهد العالم العربي لمدّ التعاون بين العرب وفرنسا

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على مواصلة دعمه لمعهد العالم العربي في باريس والفعاليات والأنشطة والتظاهرات الثقافية والمشاريع العلمية التي يتبناها المعهد، والتي من شأنها مد جسور التعاون والترابط الثقافي والمعرفي بين العالم العربي وجمهورية فرنسا.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها سموه في حفل فعاليات صباح الشارقة الثقافية الذي أقيم في معهد العالم العربي في العاصمة الفرنسية باريس، وبحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيس جمعية الناشرين الإماراتيين، مؤسس ورئيس مؤسسة كلمات.

ولفت سموه إلى العلاقة المتميزة التي تربط سموه بمعهد العالم العربي في باريس وبرئيسه جاك لانغ، واصفاً علاقته بالمعهد بالقديمة حيث تجمعهم الكلمة الصادقة بما يصب في صالح دعم الثقافة والتقارب بين الشعوب.

وذكر سموه أن المعهد عانى في وقت سابق من بعض الصعوبات المادية، مرجعاً الأسباب إلى أن الدول العربية لم تولي الثقافة الاهتمام المطلوب، مما أدى إلى عرقلة بعض أنشطة وفعاليات المعهد.

وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بحكومة أبوظبي من الداعمين الرئيسين لمعهد العالم العربي، وأن سموه يدعم المعهد بالثقافة، حيث بادر سموه بعدد من المشاريع الثقافية والعلمية ومنها مشروع «الخليج .. والخرائط».

ودعا سموه الدول العربية إلى تكاتف الجهود والعمل الجاد للنهوض بالثقافة العربية، وتعريف الآخرين بما تحويه الثقافة العربية من معارف وعلوم والمشاركة الرسمية في المحافل الثقافية العالمية.

وبين سموه أن المؤسسات الثقافية في إمارة الشارقة تعمل في إطار برنامج ثقافي لدعم الفنانين والمبدعين والمثقفين في الوطن العربي ومختلف دول العالم ومنهم المثقفين العرب في باريس.