مكتبة الصور

عرض الكل

افتتح المجمع الرياضي وحديقة سوق الجمعة بمنطقة مليحة

سلطان يدعو الرياضيين إلى التحلي بالأخلاق الكريمة والبعد عن العنف

دعا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرياضيين في كافة الألعاب إلى التحلي بالأخلاق الكريمة والأدب، وعدم الإساءة إلى الحكام في المباريات، والتعامل الحسن مع الخصوم، والبعد عن العنف والتعصب الأعمى، لأن أساس تكوين الفرق هو الاحترام والتقدير، حاثاً سموه المدربين إلى تدريب لاعبيهم على طرق التعامل مع الخصوم كون الرياضة هي أخلاق وتربية في المقام الأول.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه صباح اليوم الخميس للمجمع الرياضي التابع لنادي مليحة الرياضي الثقافي.

وبارك صاحب السمو حاكم الشارقة لأهالي منطقة مليحة افتتاح المجمع الرياضي الجديد، وقال سموه: «نحن نعمل على هذا المستوى من التقدم في جميع النواحي، ونستطيع أن ننشأ طرقاً ومباني، ولكن تطوير الإنسان والارتقاء به ينبع أولاً من الفرد نفسه، وثانياً من الوالدين والأسرة، وكذلك من المجتمع. ونحن نهيئ السبل والأماكن الخيّرة ليتدرب أبناءنا».

ووجه سموه القائمين على قناة الوسطى من الذيد بالاعتناء بأندية المنطقة، وإبراز كافة أنشطتها، منوهاً سموه إلى أن الإنسان خلال دورة الحياة السريعة، ربما يغفل عن أمور تكون ضرورية لتطوير المجتمع.

كما وجه سموه كلمة للاعبين الرياضيين سواء كانوا في أندية الشارقة، أو على مستوى الدولة، قائلاً : «نوصيهم بأنفسهم، ونوصيهم كذلك بجميع الرياضيين، حيث يجب أن تخلو الرياضات والألعاب أولاً من العنف والتعصب، وأن تخلو كذلك مما يكدّر الخصم الذي يلعب معنا».

وأشار سموه في حديثه إلى أن الرياضات بشكل عام، وخاصة في كرة القدم، نلاحظ أن فيها الكثير من الصدامات، والأمور التي ربما يمكن أن تصل إلى الكسر أو الجرح، معرباً سموه عن أهمية التزام الرياضيين بالتعامل الجيد واللعب النظيف، والحرص على عدم حدوث الإصابات، والزج بالأندية إلى المحاكم، أو التشهير بها، مشيراً سموه إلى أن ممارسة الألعاب وفقاً للأخلاق الحسنة يقدم المتعة إلى المشاهدين، وعدم الالتزام بذلك يسهم في تحول المشجعين عن النادي.

وواصل سموه: «على الكل أن يجتهد، ونحن نحب اللعب النظيف، والاجتهاد والمحافظة على صحة وجسم الإنسان، واللعب لا يحتاج كل تلك الخشونة، ونلاحظ اليوم أن هناك الكثير من اللاعبين يتركون اللعب، بسبب التهور، ولابد من المدربين أن يدربوا اللاعبين على كيفية التعامل والتنافس مع الخصم، فهناك العديد من الطرق الجيدة، ولكن نلاحظ أن هناك صدامات، وتعطل للاعبين، والآن المنتخب الوطني توجد فيه الكثير من الغيابات بسبب الإصابات، وذلك نتيجة لعدم أخذ الحيطة في الملعب».

وأوصى سموه الرياضيين بضرورة الاعتناء بأنفسهم، والتحلي بالأدب والأخلاق، وعدم المناكفة، والاعتراض على قرارات الحكام، مشيراً إلى أن الذي يتابع مباريات كأس العالم التي يشاهدها كل العالم، يرى أنه لا اعتراض على الحكام على الرغم من وجود بعض الأخطاء. وكذلك يجب تعلم احترام الحكام والالتزام بقراراتهم، وتقبل نتائج المباريات مهما كانت، وعدم القيام بالتعليقات غير الجيدة، والتشهير بالحكام وادعاء الظلم، كما يجب على الرياضي القيام بتهنئة خصمه عند فوزه والتحلي بالأخلاق الرياضية، وأن أساس تكوين الأندية والفرق هو الاحترام والتقدير، مشيراً سموه إلى حبه لجميع الأندية ومشاهدته لكل المباريات.

وكشف سموه عن برنامج شامل لتطوير الملاعب الرياضية والأندية بالمنطقة الوسطى، حيث يجري تنفيذ ثلاثة مباني أخرى على غرار المجمع الرياضي الذي تم افتتاحه اليوم، وأعلن سموه عن افتتاح المجمع الرياضي في منطقة البطائح في ديسمبر المقبل، وفي يناير 2019م سيتم افتتاح المجمع الرياضي في منطقة المدام.

وقال سموه: «بعد تجهيز هذه المجمعات الرياضية، سنبدأ بإذن الله في تجهيز مجمع في نادي الذيد، وثانٍ في نادي كلباء، وآخر في نادي خورفكان، وإن شاء الله في المرحلة القادمة نواصل أن نرتقي بالأندية، لأنها ليست للتسلية فقط، ولكن لحفظ الشباب، وتوفير مكان جيد لتقضية أوقات فراغهم في أشياء مفيدة».

وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة الشكر إلى القائمين على الأندية الرياضية في الإمارة، مؤكداً سموه أنهم مجتهدون ويقومون بالواجب، ولذا علينا أن نشجعهم، ولا نود في كل مرة أن نشكل مجلس إدارة في نادي من الأندية بسبب حدوث خلافات بينهم، مختتماً سموه حديثه إلى الوسط الرياضي متمنياً التوفيق والنجاح لهم.