مكتبة الصور

عرض الكل

شهد تخريج الفوج الأول من الدفعة 17 من طلاب الجامعة

سلطان القاسمي: مكانة جامعة الشاقة راسخة محلياً وإقليمياً

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة  رئيس جامعة الشارقة، على الدور الكبير الذي تقوم به إدارة جامعة الشارقة في توفير نخبة من الخريجين الأكفاء الذين ساهموا جميعهم في جعل الجامعة تتبوأ مكانة رفيعة ومرموقة بين الجامعات.

جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها صباح اليوم الثلاثاء أمام حضور حفل تخريج الفوج الأول من الدفعة 17 من طلاب كليات جامعة الشارقة وذلك في قاعة المدينة الجامعية.

وفيما يلي نص كلمة صاحب السمو حاكم الشارقة...

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعــين

ضيوفنا الأعـزاء، أعضاء مجلس الأمناء، أولياء الأمور الأعزاء، إخواني أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية، أبناءنا الخريجين، السادة الحضور الكـرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إننا وتعزيزاً لهذا النجاح الذي كرسته جامعة الشارقة وبكفاءة عالية والذي يلبي تطلعاتنا وواجباتنا تجاه ديننا ومجتمعنا ووطنا الغالي العزيز، عملنا على نشر أفرع جامعة الشارقة وكلياتها في جميع مدن ومناطق الإمارة، ونعمل الآن على تعزيز وتطوير هذه الأفرع وتنميتها لتكون كل منها بمثابة جامعة بكامل كيانها تشع على مجتمع المدينة التي تقوم فيها بنور العلم والمعرفة، ووجهنا الأوفياء من القائمين على إدارة هذه الجامعة ليس فقط على توظيف علم وخبرات المنظمات العالمية المتخصصة بالتخطيط الاستراتيجي للجامعات في رسم خطتها الخمسية الاستراتيجية، بل وتفعيل اتفاقيات التعاون الأكاديمي والعلمي التي عقدناها مع العشرات من الجامعات والمعاهد والمراكز العلمية العالمية العريقة، والارتقاء فيما تطرحه الجامعة من البرامج الأكاديمية من حيث ندرة التخصص والحاجة العصرية إليه والدرجة العلمية العليا التي ينتهي إليها، من ذلك ــ على سبيل المثال ــ والذي ستطرحه الجامعة في المرحلة المقبلة درجات الدكتوراه في إدارة الأعمال، واللغويات والترجمة، وطب الأسنان، والعلوم الطبية الحيوية والصيدلانية، ودرجة الماجستير في الروماتيزم، وطب الأسرة، بالإضافة إلى خمسة برامج دكتوراه وأربعة عشر برنامج ماجستير هي أمام هيئة الاعتماد الأكاديمي الآن، وثمانية برامج دكتوراه وتسعة عشر برنامجا لدرجة الماجستير في العلوم المختلفة تدرس في الجامعة ومنذ بضع سنوات.

وبذلك أصبحت جامعة الشارقة كاملة شاملة ذات مكانة راسخة واضحة محليا وإقليميا وعالميا.

أيتها السيدات والسادة، أبنائي الخريجين

هذه جامعتكم الآن وما ستكون عليه في المستقبل القريب بمشيئة الله تعالى، لذلك أدعوكم وقبل أن تنطلقوا إلى ميادين حياتكم العملية التي أسأل الله تعالى أن تكون حياة مباركة موفقة، أدعوكم إلى الاعتماد على الله تعالى في كل شأن من شؤون هذه الحياة، لأنه لا توفيق إلا بمرضاته سبحانه، وأن تخلصوا له كل الإخلاص في ميادين العمل التي ستنتمون إليها، وأن تكونوا على ثقة تامة بما اكتنزتم عليه من العلم والمعرفة والمهارات في جامعتكم التي أتينا على ذكر امتيازاتها وما ستكون عليه، وأن تكونوا خير سفراء لها، كما أدعوكم إلى أن تتزودوا بالمزيد من العلم الذي يعتبر وبكل المقاييس زاد الحياة وجوهرها، وأؤكد لكم بأن جامعتكم ستكون مستعدة دائما لتلبية احتياجاتكم العلمية والثقافية والمعرفية عندما تطرقون أبوابها.

أبنائي الخريجين

مرة أخرى أبارك لكم ولذويكم ولأولياء أموركم نجاحكم هذا متمنيا لكم النجاح والتوفيق في حياتكم العملية، وأشكر جهود جامعة الشارقة وأعضاء هيئتها التدريسية الذين أحسنوا تأهيلكم وإعدادكم لمواجهة متطلبات هذه الحياة بكفاءة واقتدار.

وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته