مكتبة الصور

عرض الكل

شهد حفل ختام الدورة الـ27 لأيام الشارقة المسرحية وكرم الفائزين بجوائزها

سلطان القاسمي يعلن تأسيس «أكاديمية الشارقة للفنون»

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عن تأسيس أكاديمية الشارقة للفنون، يتم فيها  تدريب وتأهيل عشاق المسرح ومريديه ليقوموا بإيصال رسالة المسرح الإنسانية بما يخدم مجتمعاتهم، مشيراً سموه إلى أنه تم الاطلاع على عدد من التجارب العالمية الرائدة في مجال اكاديميات الفنون المسرحية  للتعاون معها والاستفادة منها، سواءً في المادة الأكاديمية والتقنيات وتكوين الخشبة المسرحية وغيرها. 

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سموه مساء اليوم في حفل ختام الدورة ال 27 من أيام الشارقة المسرحية وذلك في قصر الثقافة بالشارقة.

واستهل سموه  كلمته بتقديم التهاني والتبريكات للفائزين بجوائز أيام الشارقة المسرحية في دورتها 27، كما استذكر سموه المسرحيين الذين رحلوا وتركوا بصمة وأثر في المسرح العربي، وكان لهم إسهامات في إثراء الحركة المسرحية وتطويرها، قائلاً "أنا دائما أكرر نحن زائلون وسيبقى المسرح ما بقيت الحياة، وهذا الكلام لم يأتي جزافاً، وإنما كان لنتذكر من شاركنا هنا في دولة الإمارات على مدى سنين طويلة وغابوا عنا وتركوا لنا المسرح، ومنهم المرحوم صقر رشود وفؤاد الشطي والمنصف السويسي وغيرهم الكثيرون، أتمنى كل منا أن يترك بصمة في المسرح بعد رحيله لتبقى الذكرى مثلما نتذكر من رحلوا عنا ".

وتمنى سموه أن يكون العطاء على مستوى أكبر وأن تزداد عدد الفرق المشاركة في الأيام المسرحية القادمة.

وأثنى صاحب السمو حاكم الشارقة على جهود وسائل الاعلام في تغطية فعاليات أيام الشارقة المسرحية، وقدم سموه الشكر إلى تلفزيون الشارقة الذي نقل جميع الفعاليات التي شهدتها القاعات أو الفعاليات المصاحبة بشكل ممتاز وفعال.

وأشار سموه إلى أهمية الملتقى الفكري المصاحب للأيام المسرحية، قائلاً "هنالك إلى جانب هذه التظاهرة ملتقى فكري وهو من اخواننا العرب الذين لهم باع في المسرح وقد وضعوا توصيات مهمة جداً لي أنا بالذات، لأنني فعال في مسألة المسرح وسأتخذ ما كتبوه دليلاً ليوضح لي الطريق عند اتخاذ أي قرارٍ قادم بالنسبة للمسرح، هذه المعطيات التي قضوا فيها على مدى أيام الشارقة المسرحية لا تترك سدى ولابد من التوثيق وبعده النشر ليستفيد منها ليس من في الإمارات فقط وإنما على مستوى الخليج والوطن العربي وهذه دعوة للقائمين على هذه الدورة ".

وأشار سموه إلى أن التوصيات ركزت على مسرح الشباب، والمسرح في المدارس، موضحاً سموه وجود بعض العقبات التي تواجه إدخال المسرح في المدارس، مستعرضاً سموه تجربة إمارة الشارقة في تفعيل المسرح المدرسي، كما كانت تجربة إدخال المسرح المدرسي في جمهورية موريتانيا ممتازة حيث تفاعل معها المجتمع الموريتاني ووجدت صدى ايجابي واسع.

وبين سموه أن إمارة الشارقة تبنت العديد من المبادرات ومنها مسرح الطفل ومسرح الشباب أو الناشئة والمسرح الجامعي، متمنياً سموه أن تتواجد المسارح في كافة أقطار العالم العربي ولمختلف الفئات والأعمار.

تفضل بعدها صاحب السمو حاكم الشارقة بتكريم الفائزين بجوائز أيام الشارقة المسرحية، كما كرم سموه الفائزين بجائزة الشارقة للتأليف المسرحي.