مكتبة الصور

عرض الكل

تفقد المشاريع الحيوية في كلباء وكشف عن إنشاء أكاديمية العلوم الرياضية

سلطان: نسعى لخدمة الإنسان وتوفير أفضل سبل الراحة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، إن إمارة الشارقة تسعى من خلال إقامة المشاريع الحيوية والتنموية خدمة الإنسان في الإمارة وتحرص على توفير أفضل سبل الراحة.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سموه، قبل ظهر اليوم الأربعاء في نزل الرفراف، بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق».

ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة في مستهل كلمته بالضيوف وأعيان وأهالي المدينة في هذا النزل الفريد من نوعه والذي بني وسط محمية بيئية طبيعية.

وكشف سموه أن إمارة الشارقة خصصت مبلغ 5 مليار درهم لتطوير مدينة كلباء وإقامة المشاريع الحيوية والإنمائية والسياحية، ورصدت مليار درهم لطريق الشارقة كلباء الذي سيعمل على توفير الوقت والجهد لأهالي وزوار المدينة حيث سيختصر المدة من ساعة ونصف إلى 45 دقيقة، وسيتم افتتاحه في نهاية هذه السنة.

وبين سموه أن العديد من المشاريع الحيوية وشبكات الطرق والبنى التحتية سيتم الانتهاء منها مع بداية السنة، وبلغت مجمل تكلفة المشاريع ما يقارب 3 مليار درهم.

وتابع صاحب السمو حاكم الشارقة أنه تم تخصيص مبلغ مليارين درهم لمشاريع تطويرية ونفعية تستفيد منها المدينة، ومنها مشاريع علمية وثقافية بالإضافة إلى توفير عدد من الوظائف لمواطنيها.

وكشف سموه عن إنشاء أكاديمية العلوم الرياضية التي تعد فريدة في العالم العربي، بالتعاون مع أعرق الجامعات العالمية المتخصصة في مجال العلوم الرياضية، وتشمل دراسة فسيولوجية لجسم الإنسان وعلم الأغذية وصحة الإنسان، وستمنح درجة دبلوم لمعلمي اللياقة البدنية.

ومن المشاريع الجديدة التي اعتمدها سموه في المدينة مشروع رواق كورنيش كلباء، على طول امتداد واجهة مباني واجهة الكورنيش، وقد روعي في تصميمه الجوانب الجمالية والمعمارية الجميلة التي تتميز بها إمارة الشارقة.

ولفت سموه إلى المشاريع الجديدة التي سترى النور قريباً وهي المركز التجاري والذي سيكتمل بناءه وتطويره من قبل جمعية الشارقة التعاونية، موجهاً سموه القائمين بجمعية الشارقة التعاونية بطرح أسهم الجمعية لأهالي مدينة كلباء، بالإضافة إلى منح الحالات الإنسانية الأسهم مجاناً ليعم الخير ويستفيد منها أهالي المنطقة.

واختتم سموه شاكراً الهيئات والشركات والمؤسسات والدوائر المحلية على إقامة المشروعات التي تخدم المدينة.