مكتبة الصور

عرض الكل

شهد حفل تخريج 249 طالباً وطالبة من الدراسات العليا

سلطان: جامعة الشارقة تؤهّل العلماء لمواصلة مسيرة التنمية الوطنية

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أن الجامعة تعمل على تأهيل العلماء والمتخصصين من أبناء هذا الوطن ليتولوا وبكفاءة عالية مواصلة مسيرة التقدم والتطور في مختلف برامج وخطط التنمية الوطنية بأبعادها المحلية والإقليمية والعالمية.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها صاحب السمو حاكم الشارقة، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، في حفل تخريج طلبة الدراسات العليا بجامعة الشارقة والبالغ عددهم 249، الذي أقيم صباح اليوم السبت بقاعة المدينة الجامعية.

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: «يسعدنا أن نهنئكم أيها الأبناء وذويكم والهيئات الحكومية والخاصة التي ينتمي بعضكم إليها، كما نهنئ أنفسنا بهذا الموكب من حملة رايات العلم والمعرفة الذي يتقدم أمامنا اليوم، فيجسد الثمار الطيبة التي عملنا وسنعمل عليها لنحقق بإذن الله تعالى ما نتطلع إليه من الآمال المرجوة في فتح وبناء مزيد من آفاق العلم والمعرفة الإنسانية وصروح التنمية الوطنية التي تتعالى في أهميتها وتمتد يوماً بعد يوم وبثقة وقوة واقتدار في الآفاق العالمية».
وأضاف سموه: «أن جامعة الشارقة وهي تحتفل اليوم بتخريج كوكبة جديدة من حملة الشهادات العلمية العليا إنما تعبر عن الآمال الدائمة والقائمة بقوة ووضوح في منهجنا بتأهيل المزيد من العلماء والمتخصصين الذين سيكون على عاتقهم العمل على استئناف التنمية الوطنية للوطن ــ ليس فقط ــ بآفاق هذه التنمية وأهدافها العصرية والحضارية على المستوى الوطني بل وفي ترسيخ وتوسيع هذه الآفاق في الميادين العالمية، والتي سجل فيها أبناء الوطن وبكل فخر واعتزاز الإنجازات العالمية الكبرى».
ولفت سموه في كلمته إلى أن الجامعة وبدعم من حكومة الشارقة قدمت منح دراسية متكاملة للطلبة لإكمال دراستهم العليا في درجتي الماجستير والدكتوراه.
وأشار سموه في كلمته إلى خطط الجامعة المستقبلية قائلاً: «يسعدنا أن نبشركم بارتفاع عدد برامج الدراسات العليا المعتمدة التي ستطرحها جامعة الشارقة في بداية شهر سبتمبر المقبل إلى أكثر من خمسين برنامجاً، في الدراسات العليا (الدكتوراه والماجستير) في مختلف التخصصات الطبية والصحية والهندسية والعلمية والإنسانية.

وخلاصة القول اننا نعمل كل ما من شأنه أن يمكن جامعة الشارقة من تأهيل العلماء والمتخصصين من أبناء هذا الوطن ليتولوا وبكفاءة عالية استئناف التقدم والتطور في مختلف برامج وخطط التنمية الوطنية بأبعادها المحلية والإقليمية والعالمية».
واختتم سموه كلمته: «نجدد لكم التهنئة بتخرجكم ونبارك لكم ولأنفسنا ولآلئكم وذويكم وأساتذتكم وجامعتكم بإنجاز تخرجكم الكبير، كما نبارك لوطننا العزيز بكم لأننا نثق كل الثقة بأنكم ستسهمون وبشكل علمي وعملي في استئناف تقدمه وتطوره معتمدين على علمكم وخبراتكم العملية ووفائكم الصادق في كل ما من شأنه أن يعزز هذا التقدم والتطور بمشيئة الله تعالى،
وفقنا الله سبحانه وتعالى وإياكم لما يحب ويرضى».