مكتبة الصور

عرض الكل

أكد على أهميتها لزيادة تحصيل الطالب ومتابعة أحدث مناهج التعليم في العالم

سلطان يزور عدداً من المختبرات الجديدة بمجمع الكليات الطبية والصحية بجامعة الشارقة

زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، صباح اليوم، عدداً من المختبرات الجديدة والمرافق بمجمع الكليات الطبية والصحية بجامعة الشارقة.

استهلت الجولة بزيارة مختبر الطب الحيوي، واستمع سموه إلى شرح عما يضمه المختبر من أحدث التقنيات المخبرية والأجهزة المستخدمة في المجالات الطيبة، وتعرّف سموه خلال الجولة على مختبر التشريح، الذي تم تحضيره بأحدث الوسائل التكنولوجية في مجال حفظ الأعضاء البشرية التي تعتبر ضرورية لعمليات تدريس مادة التشريح لطلاب كلية الطب، كما ويضم المختبر نموذج كامل للجسم البشري تم تحضير النموذج بحيث يُظهر كل أجزاء وأعضاء الجسم البشري بوضوح وهو يعتبر الأحدث على مستوى العالم والوحيد بالدولة.

وقام سموه باستخدام الأجهزة الطبية المعدة، والاطلاع على أحدث التقنيات المقدمة في علم التشريح،  للوقوف على سير العمليات التعليمية ومتابعتها، مؤكداً أهمية هذه المرافق المتنوعة لزيادة تحصيل الطالب ومتابعة أحدث برامج ومناهج التعليم والتعلم في العالم، مما يعزز من فهم واستيعاب الطالب وتدريبه على البحث العلمي والاكتشاف والدراسة المتعمقة.

كما توقف سموه خلال جولته في متحف الباثولوجي، وهو الأول من نوعه في إمارة الشارقة، ويحتوي على عينات جراحية ثمينة تم تجميعها على مدى خمسة عشر عاماً.

كما شملت الجولة  مختبر مهارات الأمراض النسائية، وتعرف سموه على محتويات المختبر الذي يحتوي على أكثر من 30 نموذجا و"منيكان" يحاكي المصابات بأمراض النساء والتوليد.

وعرج صاحب السمو حاكم الشارقة على مختبر الامتحانات Exam Soft، وهو برنامج آمن يستخدم في الامتحانات في العديد من الجامعات في جميع أنحاء العالم.

وحضر صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة جانباً من المحاضرات في كلية الطب، حيث تعرف سموه على سير عمليات التدريس، مشيداً بما تعمل على تقديمه جامعة الشارقة، وعلى التطور النوعي لكافة مرافقها ومختبراتها الحديثة، حاثاً سموه أبناءه من الطلبة على الاجتهاد والدراسة الذاتية، والبحث العلمي، والاهتمام بما يقدم في المحاضرات، ضماناً لمستقبل مشرق بالعلم والمعرفة.

وحضر صاحب السمو حاكم الشارقة جانباً من افتتاح الدورة السنوية الثانية من برنامج إعداد وتأهيل المسعفين الإماراتيين، والذي تنظمه جامعة الشارقة بالتعاون مع الإسعاف الوطني.