مكتبة الصور

عرض الكل

شهد حفل تخريج دفعة الربيع بالجامعة

سلطان يخصص 550 مليون درهم للبحث العلمي في «أميركية الشارقة»

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية بالشارقة عن تخصيص 550 مليون درهم للبحث العلمي في الجامعة الأميركية بالشارقة على مدى الخمس سنوات القادمة.

جاء ذلك خلال حفل تخريج 610 طالباً وطالبة من خريجي دفعة ربيع 2019 من الجامعة الأمريكية في الشارقة، بحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء أمس السبت بقاعة المدينة الجامعية.

وفيما يلي نص كلمة سموه بهذه المناسبة:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أبناءنا وبناتنا الخريجين والخريجات، أعزاءنا أولياء الأمور، الأخوة والاخوات أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، زملائي وزميلاتي أعضاء مجلس الأمناء، الضيوف الكرام.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يسرنا في البداية أن نهنئ بناتنا وأبناءنا خريجي اليوم على نجاحهم في تحقيق آمالهم، وأن نبارك لأهاليهم وذويهم الذين سهروا الليالي، وبذلوا الغالي والنفيس، ليشهدوا أبنائهم وبناتهم على منصة النجاح بالجامعة الأميركية بالشارقة. ويسعدنا دائما أن نشارككم فرحتكم، فنجاحكم نجاحنا نفتخر بكم في جميع المحافل، ونتمنى لكم دوام التقدم في جميع المجالات بإذن الله.

عندما أنشأنا الجامعة الأميركية في الشارقة، قبل أكثر من 20 عاماً، كان هدفنا ليس فقط إعداد شباب منتج، بل كان أيضا إعداد أجيال مثقفة، متفتحة الآفاق، تواكب تطورات العصر، تسعى دائماً لاكتساب العلم والمعرفة، وتتطلع للإبداع. وأنتم خريجي اليوم، ومن سبقوكم، تجسيدٌ لتحقيقنا لهذه الأهداف، فأنتم وزملائكم، شاركتم في المؤتمرات الأكاديمية، وتنافستم في المسابقات العالمية، في مجالات الهندسة والبيئة، والتصميم والعمارة، وادارة الأعمال والعلاقات الدولية وغيرها، وحصلتم على المراكز الأولى والمتقدمة في كل منها. ليس في منطقتنا وحسب، بل من شنغهاي إلى نيويورك وما بينهم.

كما نعتز ونفخر بما حققه، ويستمر في تحقيقه أكثر من 14,000 من خريجي السنوات السابقة لهذه الجامعة، فمنهم من تقلدوا المناصب العليا، وأنشأوا الشركات والمؤسسات، ومدوا يد العون والنجدة في الأزمات، وعملوا في مختلف القطاعات والمجالات، من الهندسة وعلوم الفضاء والتكنولوجيا، إلى إدارة الأعمال والعمارة والبيئة وغيرها، ومنهم أيضا من تعمقوا في دراساتهم، وحصلوا على شهادات الماجستير والدكتوراه، من أرقى الجامعات في العالم، وعملوا في مختلف المجالات التخصصية.

وإضافة لكل ذلك، تتقدم الجامعة بخطوات حثيثة نحو تحقيق أهداف خطتها الاستراتيجية في مجال البحوث العلمية، فدعمت بحوث أعضاء الهيئة الأكاديمية في تخصصاتهم المختلفة، وتم عرض نتائج الأبحاث في مختلف المؤتمرات العلمية المتميزة، ونشرها في العديد من الدوريات العلمية الهامة. كما تستمر المعاهد البحثية المتخصصة بالجامعة في العمل بشكل وثيق مع مختلف القطاعات، بالشارقة والدولة، لإيجاد الحلول الملائمة للتحديات التي تواجه المجتمع في مختلف المجالات. ويسرني أن أعلن عن تخصيص 550 مليون درهم للبحث العلمي في الجامعة الأميركية بالشارقة، على مدى الخمس سنوات القادمة.

الحضور الكريم

لقد حققت الجامعة الكثير من الإنجازات خلال العام الماضي، فقد أطلقت برنامج البكالوريوس في علم النفس، وطرحت برنامج تخصصي في مجال علم البيانات، كما تستعد الجامعة لافتتاح المبنى الإضافي الجديد لكلية الهندسة في الفصل الأكاديمي القادم، وقد تم بناؤه وتصميمه على أحدث طراز، ليضم مختبرات بحثية وتعليمية متميزة، وقاعات تدريس مجهزة بأحدث الأنظمة، بما يمكن الجامعة من الاستمرار في توفير تعليم أكاديمي عالمي المستوى، في مختلف برامج الهندسة التي تطرحها، على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

إن كل ما ذكرناه اليوم يعضد تميز الجامعة الأميركية بالشارقة، والارتقاء بسمعتها داخل وخارج منطقتنا. ففي الربيع الحالي، دُعيت الجامعة للانضمام إلى برنامج بلومبيرج لشركاء التعلم التجريبي، لتكون الأولى في منطقة الخليج والشرق الأوسط، وتنضم إلى نخبة من 35 جامعة عالمية رائدة، لتقدم تعليماً مبتكراً في مجال المال والأعمال.

أبناءنا وبناتنا الخريجين والخريجات

في ظل كل هذا، نتطلع إليكم لتكونوا خير سفراء لجامعتكم وأوطانكم  وللإنسانية، فالمسؤولية الملقاة على عاتقكم ليست هينة ولكني شديد الثقة بأنكم أهل لها. أنتم أملنا لتحقيق مستقبل أفضل، فسيروا على درب من سبقوكم، واجعلوا النجاح هدفكم، وتذكروا بأن أبواب جامعتكم مفتوحة لكم مدى الحياة.

نشكر ونقدر الجهود المخلصة لأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالجامعة، وأعضاء مجلس الأمناء، وفقكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.