مكتبة الصور

عرض الكل

العرض يحتضنه مسرح المجاز ضمن احتفالات «العاصمة العالمية للكتاب»

سلطان: «ألف ليلة وليلة» أضخم عرض خيالي في العالم

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن عرض «ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير» الذي سيقدم على مسرح المجاز في الشارقة، يعتبر أضخم عرض فني خيالي على مستوى العالم، يحاكي تاريخ الأدب الإنساني، ويهدف إلى تقديم رسالة الشارقة للعالم في تشجيع القراءة.

جاء ذلك خلال مداخلة صاحب السمو حاكم الشارقة، ظهر أمس، ببرنامج الخط المباشر في إذاعة وتلفزيون الشارقة، للحديث عن عرض «ألف ليلة وليلة» الذي سيقدم على مسرح المجاز بداية من يوم 23 أبريل المقبل من ضمن احتفالات الشارقة باختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب.

وأشار سموه إلى أن العرض مبني على القصة الأصلية، وقال إن النسخة الأصلية طبعت في مكتبة غوتنبرج الألمانية، وعند ترجمتها من «الفارسية» إلى «العربية»، تمت ترجمتها في مصر، حيث اقتنى سموه الكتاب وعمره 14 عاماً، في عام 1954، وكان يروي لزملائه القصص التي فيه.

وأضاف سموه: «أحضرت كتبي من مكتبة في البحرين، من بينها كتاب ألف ليلة وليلة، وفي معرض الكتاب عرضت دار صادر اللبنانية نسخة منه، وقالوا إنها مترجمة من مصدر أصلي، وأنا لديّ النسخة المترجمة من (الفارسية) القديمة إلى الحديثة، وهي عبارة عن 7 مجلدات، وجماليتها في أسلوبها الشائق، وقد قرأت بـ(الفارسية) جزءاً من كتاب ألف ليلة وليلة، وفيه لوحات تصوير قديمة، غير الموجودة في طبعته (العربية)، وأصلها مغولي.. من المغول الذين انتقلوا من بلاد فارس».

وأوضح سموه: قصة «ألف ليلة وليلة» تعتبر ضرباً من الخيال، ونحن في الشارقة سنضيف عليها ضرباً من الخيال أيضاً، والقصة تعرضت لبعض التحريف عن النسخة الأصلية، مثل ما ورد في نسخة «بولاق» بما تضمه من زيادة وخروج عن الذوق، وقامت مكتبة مدبولي بتصحيح هذا الخلل الذي أضيف عليها.

وختم سموه حديثه بشرح الفصول التي يقوم عليها العرض، بالقول: «توفي شهريار، بعد أن أنجب ولدين وبنتاً، وقالت أمهم لأكبرهم في الفصل الأول، أريد أن تحضر لي ريشة، وتطلب في الفصل الثاني من البنت إحضار ورقة كي تكتب عليها، فيما يحدثنا الفصل الثالث عن الولد الذي سيحضر حبراً من جبل ما، وفي (الفصل الأخير)، تطلب شهرزاد منهم أن يكتبوا قصة حياتهم بعد أن توافرت لهم الريشة والورقة والحبر، وهذه رسالة الشارقة في الدعوة إلى الكتابة».